لا تستقبل النزلاء بأخطاء الترجمة

يقولون أن الانطباع الأول يبقى.

لذلك إذا كنت صاحب فندق أو مشروع سياحي في مكان ما من هذا العالم، فمن غير المعقول أن تولي اهتمامك لأدق التفاصيل الخاصة بغرف النزلاء، ثم ترتكب أخطاء جسيمة في ترجمة مواد التسويق أو كتيبات المعلومات السياحية أو لوائح الأطعمة والأشربة التي تقدمها بأسعار "سياحية". وما ذلك الخطأ إلا لأنك وثقت في مترجم زهيد السعر أو (أسوأ من ذلك) ظننت أن ترجمة غوغل تكفيك "شر دفع" أتعاب مترجم محترم.
ألق نظرة على هذا العنوان الرئيسي على موقع العربية:

ترجمة للفنادق، قوائم الطعام في دبي
فضيحة في سوريا بسبب "غوغل" تؤدي إلى طرد موظف كبير
ترجمة للفنادق، قوائم الطعام في دبي
أخطاء الترجمة استخفاف بالنزلاء

لماذا تحتاج إلى ترجمة مطبوعاتك وأدلتك السياحية؟

لكن قبل ذلك كله.
تخيل أنك تستقبل ضيفاً في منزلك دون أن تكون قادراً على تحيته بلغته التي يتقنها ويفهمها جيداً. هذا الحاجز اللغوي يمكن أن يؤدي لمشكلة كبيرة في صناعة الضيافة. وفي الحالة المقابلة، عندما تستخدم الكلمات التي يحفظها عن ظهر قلب في مطبوعاتك السياحية وإعلاناتك، لا بد أن يشعر هذا الزائر كأنه في منزله وبين أهله.

مرافق سياحية تحتاج خدمات الترجمة


تعد تجربة النزيل في الفندق عاملاً حاسماً في نجاح أي عمل في صناعة الضيافة. لذلك يقوم من هذه الصناعة بكل ما في وسعه لتكون هذه التجربة استثنائية. فإذا كان لديك أي مواد تسويق بلغة نزلائك، فإنك تجعل إقامتهم لديك مريحة وسهلة وميسرة. لا تضطرهم إلى استخدام لغة أجنبية لا يرتاحون لاستخدامها. هذا ما يمكن أن تسمعه منهم لو أمكنك الإنصات إليهم. ذلك أن أي شخص يشعر بالراحة وهو يستخدم لغته الأم.

ترجمة تملأ كلماتك بحرارة الترحاب والضيافة

عندما توفر لهم كل ما يحتاجون بلغتهم الأم، لا شك أنهم سيفضلون الإقامة لديك. لذلك من الأفضل طبعاً أن تستعد لاستقبالهم بمطبوعات تسويقية تتحدث لغتهم. هكذا يشعر النزيل بأنه في بيته، ويبقى في فندقك أو منتجعك وقتاً أطول، ما يعني المزيد من الإيرادات لأعمالك، وحتى إن غادروا، سيعودون كلما يتاح لهم ذلك. وسيكون منتجعك وجهتهم المفضلة. بل أكثر من ذلك. سيكونون سفراءك في الأوساط التي ينتمون إليها والمجتمع الذين يخالطونه. وهذا أيضاً يضيف المزيد من الأرباح ويعني مزيداً من النمو والازدهار لأعمالك.

اكتب قصة نجاحك بكلماتهم ولغتهم

اكتب قصتك باللغة التي يفضل عملاؤك. بهذا يروون عنك قصتك لأقاربهم ومعارفهم وأصحابهم كما تريد وترغب. عندما تكتب قصتك بلغتهم هم يحفظون هذه الكلمات التي تختارها أنت لتسرد قصة نجاح أعمالك، ثم يستعملون هذه الكلمات للحديث عن منتجعك أو فندقك أو مطعمك. أليس هذا أفضل لأعمالك من أن تكون منشوراتك السياحية بلغة لا يفهمونها ولا يمكن لهم استخدامها، وحتى لو فهموها، فهم لا يشعرون بها. عندما لا تترجم مطبوعاتك وأدلتك السياحية وإرشاداتك تجبر ضيوفك ونزلاءك والمقيمين لديك على ترجمتها بمعرفتهم، أو على قدر معرفتهم. هكذا ليس لك السيطرة على كيفية هذه الترجمة ولا على جودتها. وهذا عمل من المؤكد أنه لا يخدم مصلحتك على المدى الطويل. ثم كم تبلغ كلفة الترجمة مقارنة بالإيرادات التي تعود عليك من ترجمة مواد التسويق إلى لغة عملائك؟ مبلغ زهيد جداً. لا تجعل رسوم الترجمة حائلاً أمام توليد المزيد من فرص الأعمال والأرباح والوصول إلى أسواق أخرى.
إذن ما الذي يحتاج إلى ترجمة لديك؟
كل ما يتحدث عنك وعن أعمالك:


في الواقع الأمر ليس اختيارياً، لا بد من الاستجابة لحاجات النزلاء. لهذا السبب فضلوك على منافسيك في سوق السياحة. ولا شك أن أولئك الذين يفهمون عملاءهم أفضل والذين يوفرون لهم الأجواء التي يرغبون سيكون لهم الحصة الوفيرة من الأعمال. ومن البديهي أنه لا يمكنك أن تنجح في قطاع الضيافة دون أن تكون مضيافاً. وكيف تكون مضيافاً إن لم تكن قادراً على مخاطبة النزلاء والضيوف والعملاء بلغتهم ولسانهم. إذن أنت بحاجة إلى شريك قادر على توفير خدمات متميزة في الترجمة واللغة، فأين ستجد مثل هذا الشريك؟

مزايا العمل مع إيلاف للترجمة

إذا كنت ترغب باجتذاب الكثير من النزلاء والعملاء إلى فندقك أو منتجعك، فأبسط طريقة لذلك هي أن تجعل نزلاءك يشعرون أنهم عندما ينزلون في هذا الفندق أو المنتجع سيكونون في منزلهم حتى وهم بعيدون عنه. هذه هي الرسالة التي ينبغي أن تصل إليهم من خلال مواد التسويق والترويج. فإذا كنت حريصاً على صياغة هذه الرسالة بأفضل الكلمات، فإننا نعدك بذلك. وإذا كنت قد قضيت وقتاً طويلاً تعد مطبوعاتك ومنشوراتك بإحدى اللغات، وتريد الآن إعداد نسخ منها بلغات أخرى بنفس الأسلوب، فقد وصلت إلى المكان المناسب. تساعدك إيلاف على تقديم رسالتك إلى جمهورك بأفضل صيغة ما يعني الطريق إلى النجاح. بهذا تستطيع ترجمة منشورات الخدمات الخاصة بفندقك أو منتجعك أو مطعمك باللغة التي يفضلها هؤلاء العملاء والنزلاء. تفضل بالاتصال بنا أو التواصل معنا وسنكون على استعداد لخدمتك في أي وقت.