لا شيء يصعب على إيلاف للترجمة
ماذا تعني بترجمة تقنية؟

ربما تكون قد سمعت بهذا المصطلح عند تواصلك مع إحدى شركات الترجمة. تستخدم شركات الترجمة هذا المصطلح لتبرير تمديد مواعيد التسليم والرسوم المرتفعة للترجمة. عندما يقول قائلهم "هذه ترجمة تقنية"، فإنه يعني صعبة التنفيذ. ولما كانت صعبة التنفيذ، فهي تحتاج المزيد من الوقت والرسوم.

إذن ما هي الترجمة التقنية؟

تشمل الترجمة التقنية ترجمة النصوص المكتوبة باستخدام مفردات ذات طبيعة خاصة. ولا تشمل فقط النصوص الهندسية أو الطبية، بل تتضمن أيضاً أنواع النصوص المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات وعلم النفس والقانون والاقتصاد. وسواها. ولما كانت ذات طبيعة خاصة، فإن هذه النصوص تتطلب من الترجمة معرفة بالمجال التخصصي المعني، رغم أنه ليس من الصعب كسب هذه المعرفة في الوقت الحالي. لكن من حيث المبدأ ينبغي أن يكون المترجم قادراً على الكتابة في مجال النوع النصي المطلوب، وتطوير مهارات البحث الخاصة لديه. وذلك لا يعني أن أي نص هندسي ينبغي أن يترجمه مهندس، أو أي نص طبي يجب أن يترجمه طبيب. إذ أن العامل الأهم في هذه الترجمة القدرات اللغوية للمترجم.

ترجمة تقنية في دبي

سمات هامة لسلامة الترجمة التقنية

صحيح أن المستندات والنصوص التقنية من المتوقع أن تحتوي على مفردات معينة ذات طبيعة خاصة. لكن عموماً، يجب أيضاً أن تكون هذه النصوص واضحة ومحكمة ودقيقة المعنى. وأي ترجمة لأي نص تقني ينبغي أن تعكس هذه السمات. حتى لو كانت الترجمة تقنية، فهذا لا يمنع على الإطلاق من أن تكون مفهومة.
وإلا ما الغرض من الترجمة أساساً؟
إذا كان من الصعب عليك فهم النص المترجم ولو كان تقنياً، فقد يكون ذلك عاملاً خارجاً عن النص. فليست الصعوبة دائماً تأتي من الطبيعة التقنية للنص. فقد تأتي هذه الصعوبة من رداءة المهارات الكتابية للمترجم نفسه. ولما كان من غير الممكن الحصول على ترجمة كاملة مائة بالمائة، فإنه يمكنك دائماً أن تطلب إعادة الترجمة أو الكتابة من جديد. إذ لا يوجد نص كامل تماماً لا يمكن تحريره أو تنقيحه أو تحسينه. ولا يوجد نص تقني مقدس. يمكن للمترجم الكفؤ دائماً أن يجد طريقة ما لتحقيق شروط الوضوح والدقة والصحة في النص المترجم. إذن يمكنك أن تطلب المزيد من هذه السمات في أي نص مترجم.
ما الذي يمكن اعتباره ترجمة تقنية؟
من أمثلة النصوص والمستندات التي تحتاج ترجمة تقنية:

ما هو المميز في الترجمة التقنية؟

يؤدي السياق والثقافة دوراً هاماً في أي ترجمة، ودوراً أكبر في الترجمة التقنية. ويبدو هذا الأمر أكثر أهمية في عصرنا مع انتشار التقنيات الجديدة والحاجة إلى مزيد من الوسائل الأعلى سرعة في التواصل. رغم ما يشاع كثيراً عن أن العالم أصبح قرية صغيرة، فإن الثقافات المختلفة ما تزال تستخدم التكنولوجيا بطرق مختلفة. فقد وجد أحد الباحثين أن ثمة جوانب غير لغوية تتطلب عناية خاصة في التواصل بين الثقافات. من ذلك الفروق في أنظمة القياس. ويدخل ضمن ذلك الطول والوزن والعملة والوقت والطاقة والمساحة. وربما يكون النظام المستخدم في النص الأصل غير مناسب أو مستخدم في حال ترجمته كما هو للقراء في اللغة الهدف. لذا ينبغي أن يكون المترجم التقني واعياً لهذه الفروق، إن اقتضت الحاجة استبدال بعض الجوانب التقنية في النص الأصل بما يناسب جمهور اللغة الهدف. باختصار، تحتاج الترجمة التقنية إلى عناية واهتمام. وفي إيلاف للترجمة، عملنا على تطوير مهارات ترجمية مطلوبة للتعامل بكفاءة مع أكثر التقنيات صعوبة. ومن المؤكد أننا لا نستخدم مصطلح "ترجمة تقنية" كذريعة لتمديد مهلة تسليم عمل الترجمة ولا لزيادة رسوم الترجمة. وبغض النظر عن مدى صعوبة النص التقني الذي لديك، فإن ثمة مترجمين لدينا قادرين على ترجمته بدقة وإحكام ووضوح.