حين تصبح الترجمة مسألة حياة أو موت
دعني أطرح عليك هذا السؤال.
عندما ترتكب خطأ في ترجمة طبية، ما الذي يتعرض للخطر؟

الجواب حياة إنسان. أناس مثلي ومثلك.

لذلك كان لزاماً عليك اختيار شركة ترجمة تتمتع بالخبرة والجودة العالية عندما يتعلق الأمر بمسائل طبية. ولا بد أنك سمعت الكثير من القصص المخيفة عن التكلفة الهائلة الناجمة عن الترجمة الرديئة في صناعة الرعاية الصحية. حياة إنسان قد تكون على محك الترجمة. وقد تفلس شركة ترجمة نتيجة لخطأ ارتكبها مترجموها. أو على الأقل قد تخسر مبلغاً هائلاً من الأموال يدفع على سبيل التعويض لمتضررين من "جريمة" الترجمة. نميل نحن البشر إلى الإنصات بعناية للقصص التي تتحدث عن أخطاء الأطباء والعاملين في الرعاية الصحية، لأن نتيجة هذه الأخطاء تكون باهظة التكاليف. والأمر نفسه ينطبق على الترجمة الطبية. خذ هذا السيناريو: تصادف صديقاً قديماً لم تره منذ سنوات. يبدو مهموماً ومغموماً عندما تبدأ بالحديث عن طفله الذي تراه إلى جانبه على كرسي متحرك. يوشك أن يجهش بالدموع وتتوقف الكلمات في حلقه. يقول لك: "لو توافر مترجم قدير عندما أخذنا هذا الطفل إلى المستشفى، لرأيته الآن على قدميه لا على كرسي متحرك؟" ربما تكون زلات الترجمة مكلفة قدر زلات الأطباء والعاملين في المجال الطبي. وبالنظر إلى نتائجها، نقلل من قيمتها عندما ندعوها زلات، إذ أنها كوارث أو أسوأ ربما. إن الأمر مسألة حياة أو... من هنا يأتي التأكيد على ضرورة جودة الترجمة الطبية.

ترجمة طبية في دبي، إيلاف للترجمة

أمثلة على الترجمات الطبية

لقد قمنا بتنفيذ الكثير من الترجمات القانونية. وتشمل هذه الترجمات ما يلي:

صعوبات الترجمة الطبية

تتمثل أهم صعوبة في نقص المعرفة الطبية لدى المترجم. فقد لا يكون المترجم على دراية بالتعابير والمصطلحات الطبية. وهذه توجد بكثرة في المستندات الطبية.

كيف نتغلب على صعوبات الترجمة الطبية؟

من أجل ترجمة المستندات الطبية، لا بد من أن يكون المترجم متمكناً من اللغتين. يضاف إلى ذلك ضرورة معرفة المترجم بموضوع الترجمة. في هذه الحالة، المواضيع الطبية والمصطلحات الطبية. من معايير إيلاف للتعاون مع المترجمين أن يكون المترجم الطبي حاصلاً على تعليم وتدريب في اللغتين على مستوى جامعي. لا بد من المترجم الطبي أيضاً أن يكون على معرفة بنظريات الترجمة وممارساتها، ويفضل أن يكون مطلعاً على الممارسات الطبية واللوائح والأنظمة الطبية في الدولة التي يعمل فيها مترجماً. علاوة على ذلك، يجب أن يمتلك مهارات الكتابة والبحث. إلى جانب ما تقدم، ينبغي للمترجمين الذين يعملون مع إيلاف في مجال الترجمات الطبية أن يكونوا قادرين على استخدام أفضل المصادر الطبية المتوافرة سواء كان ذلك من خلال المعاجم والقواميس الورقية أو المتوافرة عبر شبكة الإنترنت. ومن جانبنا في إيلاف للترجمة، نحرص على أن دراية المترجمين الطبيين بالمصطلحات الطبية بما في ذلك المصطلحات الخاصة بالجراحة وتشخيص الحالات الطبية، والعمليات، والأعراض الطبية، والإجراءات المخبرية، والمصطلحات السريرية والطبية عموماً. ولكي نضمن توافر هذه المعارف لدى المترجم الطبي، نسعى دائماً إلى الاستعانة بالمترجمين الذين لديهم خبرة معقولة في المجالات الطبية والصحية. تواصل معنا من أجل ترجمة طبية خالية من العلل.