ترجمة الأفلام والمسلسلات

ترجمة الشاشة هي نص كتابي تراه أسفل الشاشة.

تستخدم هذه الترجمة لكتابة ترجمة الحوار بين شخصيات الفيلم أو المسلسل (الممثلين والممثلات)، وإظهار عناصر أخرى ظاهرة بشكل كتابي أو أي شكل آخر (علامات، إشارات، لافتات)، وعناصر صوتية أخرى مثل الأغاني.

من أهم الاعتبارات في الترجمة النصية للشاشة كيفية التعامل مع ضغوط الوقت ومساحة الشاشة. فأي ترجمة يجب ألا تتجاوز عادة سطرين يظهران أسفل الشاشة. يستوعب السطر الواحد ست إلى سبع كلمات، إذن يسمح باستخدام 15 كلمة.

عند تجاوز هذا الحد، ينبغي التحرير والحذف. إذن ينبغي تحقيق التوازن بين العديد من العوامل للحصول على ترجمة جيدة للشاشة. إذا حصلت على ترجمة حرفية (كلمة مقابل كلمة) للفيديو خاصتك، فلن يكون لديك مشكلة في المساحة على الشاشة. لكن كما تعلم، يتحدث البشر بسرعة أكبر مما يقرأون. إذن يواجه جمهورك مشكلة في قراءة الكلمات كافة. ويجب عليه القراءة بنفس سرعة الحوار بين الممثلين، مثلاً. في هذه الحالة، من الأفضل القيام بعملية تحرير للنص.

تتضمن عملية إعداد ترجمة الشاشة عدة مراحل منذ اللحظة الأولى حتى تكون هذه الترجمة جاهزة للبرنامج. في إيلاف، يحرص المترجمون لدينا على مشاهدة البرنامج أو المسلسل أو الفيلم قبل المباشرة بعملية إعداد الترجمة الخاصة بهذه الوسائط. بهذه المشاهدة، يمكن لهم تكوين فكرة أفضل عن سياق الترجمة. ومن المعروف أن كلمة واحدة قد يكون لها عدة معان في نص كتابي، ناهيك عن ترجمة سمعية بصرية. مثلاً كلمة "طيب" بالعربية تحتمل العديد من المعاني تبعاً للسياق ونغمة الصوت.

يمكن أن تعني "ساذج"، أو "لذيذ"، أو "حسن الخلق"، أو يمكن أن تعني "ماذا بعد" في سياق معين. على نفس المنوال، كلمة "well". لا تعني هذه الكلمة دائماً "حسناً" كما ترى في الأفلام رديئة الترجمة.

في إيلاف، ندرك هذه الفروق الهامة في الترجمات السمعية البصرية، ونعمل على تقديم ترجمة للأفلام والمسلسلات بأفضل المستويات. لكن أحياناً تبدو مشاهدة المادة البصرية أمراً غير عملي لسبب أو لآخر بما في ذلك ضغوط الوقت. فإذا عمل المترجم لدينا على نص الفيديو أو السيناريو أو حوار الشخصيات، فإنه يبدأ بقراءة هذا النص ثم يشير إلى أي مواقع تنطوي على صعوبة أو مشكلة في النص. تعلمنا من خبرتنا إيلاء اهتمام خاص لأجزاء معينة من نص الفيديو.

مثلاً الجنس والعدد بالعربية والإنجليزية يختلفان اختلافاً كبيراً. وكثيرة هي الترجمات المرئية التي تحتوي على أخطاء في هذه الجوانب بسبب هذه الفروق اللغوية. يمكنك إعطاء هذه الجملة "you are smart" لمترجم واطلب ترجمة الشاشة. إذا لم يسأل المترجم عن السياق، مثلاً من المخاطب، فلا فائدة من إيكال الترجمة إليه. يمكن أن تكون الترجمة "أنت ذكي" أو "أنت ذكية" أو "أنتما ذكيان" أو "أنتن ذكيات"، وسواها من الاحتمالات.

جملة بهذه المباشرة والبساطة تشكل صعوبات في الترجمة.

فما بالك بعبارات أخرى قد يكون لها علاقة بالثقافة والتراث وسواهما.

table1

مراجعة ترجمة الأفلام والمسلسلات

في إيلاف نتبع عملية محكمة لمراجعة نصوص الشاشة وتنقيحها وتحريرها حسب أعلى مستويات الجودة. في هذه المرحلة، نتخلص من أي زلات أو هفوات ترجمية ونعمد إلى تصحيحها.

في حال كان نص الفيديو خاصتك قد أوكلناه إلى مترجم (أ) فإننا نطلب من المترجم (ب) مراجعة الترجمة. وهذا الإجراء عائد إلى أننا ندرك أن الإنسان لا يتقن اكتشاف أخطائه. أو على الأقل الآخرون أفضل في هذا الجانب.

من المعروف أن مرحلة التدقيق والمراجعة هامة لأي ترجمة، لكنها بالتأكيد أهم في ترجمة الشاشة. وما ذلك إلا لأن الأخطاء تكون أكثر بروزاً وتأثيراً على الشاشة منها على الصفحة.

وإذا ما غفل المترجم عن بعض الزلات، قد يؤدي ذلك إلى إضاعة جهودك كلها في إعداد المادة السمعية البصرية. وهذا ما لا نسمح بحدوثه في إيلاف للترجمة.

ضغوط ترجمة الشاشة

يجب إيلاء الاهتمام الخاص للحوار بين شخصيات الفيلم أو المسلسل أو الممثلين. لكن دون تجاهل عناصر صوتية ومرئية أخرى ينبغي ترجمتها، مثل الأغاني وعناوين الصحف واللافتات أو الأصوات الصادرة عن الإذاعة أو التلفزيون، دون حصر.

علاوة على ذلك، عندما نعمل على إعداد ترجمة مواد الفيديو، نأخذ بالاعتبار عناصر مكانية وزمانية. مثلاً المساحة المتوفرة على الشاشة لإظهار الترجمة، وفترة ظهورها على الشاشة، بحيث توفر تجربة مشاهدة ممتازة. لكن إذا لم تكن ترغب منا أن نولي هذه العناصر هذه الأهمية، فيمكننا ترجمة النص الكتابي للفيديو كما لو أنه نص خطي يستخدم للقراءة.

لكن في هذه الحالة، ينبغي عليك الاستعانة بخبير تقني لتكييف النص حسب متطلبات الشاشة. أو يمكنك تكليفنا بالمهمة من الألف إلى الياء عبر اتصال هاتفي أو بريد إلكتروني.